التخطي إلى المحتوى

علاقات و مجتمع

«مريم» دافعت عن مسن بعد اعتداء سائق ميكروباص عليه.. فتلقت تهديدات بالاغتصاب «فيديو»

مشهد عادي يكاد يتكرر بشكل يومي بين سائقي الميكروباصات والعديد من الركاب، بشأن الخلافات حول «الأجرة» سواء لقيمتها أو غيرها من الأمور الأخرى، وهو ما شاهدته مريم رأفت، البالغة من العمر 18 عامًا، أثناء استقلالها سيارة أجرة بمنطقة المعادي، إذ صور لها ذهنها أن المشهد مجرد مشادة كلامية وستنتهي عاجلًا بين السائق ورجل مسن بين الركاب، إلا أن النهاية لم تأت كما توقعت الفتاة، إذ سرعان ما تعدى الأول على الأخير وجذبه خارج السيارة، وبدأ في التعدي بالضرب وتوجيه السباب له، وسط صمت تام من بقية الركاب فيما عدا «مريم».

«مريم» دافعت عن مسن بعد اعتداء سائق ميكروباص عليه.. فتلقت تهديدات بالاغتصاب «فيديو»

تصوير المشادة بين السائق والمسن 

وسرعان ما شعرت مريم رأفت بالدماء تغلي في عروقها، جراء ما يتعرض له الرجل الكبير لإهانة على يد هذا السائق، والسبب هو إعطاء المسن للأخير «أجرته» على شكل عملات ورقية، ما أشاط غضب سائق الميكروباص، وردد له عبارة: «لو الفلوس دي ماتحولتش معدن مش هيحصل خير»، لتبدأ المشادة بينهما، وهو ما وثقته الفتاة الجامعية بهاتفها الخلوي من خلال تصوير المشهد أمامها في محاولة منها لإنقاذ المسن وفضح أمر السائق المتعدي عليه والذي يدعى «ر.س».

«طلعت الموبايل وصورته وهو بيضرب الراجل الكبير، والناس كلها عمالة تتفرج ماحدش حاول يتدخل، ولما السواق أخد باله إني بصوره فضل يشتمني قدام الناس، ونزلني في مكان كده شبه فاضي، وضربني بقطّر في إيدي عورني فيها كل ده قدام الناس، لأن ماحدش كان قادر عليه».. حسب تصريحات الفتاة لـ«هن».

تحرير محضر من الفتاة في السائق  

الاتجاه إلى أقرب قسم شرطة بالمنطقة كان قرار سريع لـ«مريم»، وذلك لتحرير محضر في السائق بسبب اعتدائه عليها والمسن، «روحت عملت محضر فيه برقم 7512 لسنة 2021 إداري دار السلام، وبعد تلت ساعة اتقبض عليه، ولاقاني قدمت الفيديو اللي أنا صورته ليه وهو بيضرب الراجل الكبير، بس بعدها أخد إخلاء سبيل، لأن الأدلة ماكانتش كافية لإدانته».

الفتاة تتلقى تهديدات بالتعدي والاغتصاب 

انقلبت حياة «مريم» رأسًا على عقب بعدما فوجئت بوصول السائق المتهم لمحل إقامتها ورقم هاتفها الشخصي، كذلك عنوان جامعتها، ومن هنا باتت تعيش الطالبة الجامعية مشاعر الرعب يومًا بعد يوم بعدما تلقت تهديدات ورسائل صريحة من المدعو «ر.س»، خلال تطبيق المحادثات «واتساب»، والذي هددها خلالها بأنه سيقوم باختطافها واغتصابها بشكل صريح والتعدي عليها بالضرب المبرح، في حال عدم تنازلها عن بلاغها ضده.

تابعت الفتاة: «لاقيته وصل لرقمي، وعرف عنوان جامعتي وبيتي وبعتلي رسايل تهديد على واتساب، هددني فيها إنه هيخطفني ويغتصبني لو ماتنازلتش عن المحضر ضده، ووقتها حسيت برعب ودخلت في حالة نفسية صعبة، لحد ما قدمت محضر تاني فيه برقم 11541 لسنة 2021 جنح دار السلام، وجرى ضبطه وحبسه 4 أيام على ذمة القضية».

شعور بالخوف وتغيير محل الإقامة 

وعلى الرغم من ضبط المتهم والتحفظ عليه، إلا أن الفتاة مريم رأفت لا تزال تشعر بعدم الأمان بسبب خوفها من تعرض أي من أسرة المتهم لها وأسرتها، «أنا مش قاعدة في البيت بتاعنا اللي مكتوب عنوانه في المحضر دلوقتي، واتنقلت مكان تاني، ومابعرفش أنزل الشارع ولا أروح الجامعة لوحدي، لازم يكون في حد معايا، لأني خايفة يبعتلي أي حد يأذيني، ومش هطمن غير لما يتحكم عليه، وحقي يرجعلي».

المصدر: هن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *